آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

بوصوف : الهجرة من بين العناصر الأساسية لاستقرار العالم وتوازنه

عقدت بالمؤسسة الدبلوماسية بالرباط يوم الثلاثاء 30مارس 2021 جلسة حوارية مع الدكتور عبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج بمشاركة حضور عدد من السفراء المعتمدين بالمغرب وممثلي مؤسسات الدبلوماسية.
وفي كلمته تقديمية بهذه المناسبة شدد الدكتور بوصوف على أهمية ظاهرة الهجرة بالنسبة الإنسانية والتي لطالما كانت عنصر استقرار وازدهار للعالم، وهو ما برهنت عليه ظروف جائحة كورونا حيث أظهرت إسهام عدد من العلماء المنحدرين من أصول مهاجرة في إيجاد لقاح لفيروس كوفيد19، بالإضافة إلى تضامن المهاجرين وتحديدا المهاجرين المغاربة مع وطنهم الأم في مواجهة الجائحة وكذا مع مواطني بلدان الاستقبال، سواء عبر مساعدة المسنين والقيام بأعمال اجتماعية تضامنية أو عبر المجهود المالي الذي ساهم في تخفيف أعباء الجائحة على عدد من الأسر، كما أشار إلى ذلك البنك الدولي في تقريره حول تحويلات المهاجرين المغاربة لسنة 2020.

واعتبر الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج بالمملكة المعربية أن العالم وصل إلى مرحلة تفرض تغيير النظرة النمطية عن الهجرة والتي تجعل منها مصدرا للقلق والمشاكل، وشدد على أهمية تناول الهجرة انطلاقا من خصائصها الجديدة عنصر بناء ومد للجسور الإنسانية تمكن من نلاقي الثقافات بين الشعوب ، وهو ما يستعدي، بحسب نفس المتدخل، تربية الأجيال الجديدة على قيم الهجرة النبيلة باعتبارها فرصة لإعادة ترميم العالم وإيقاف التطرف والإرهاب.

وقال الأمين العالم لمجلس الجالية المغربية بالخارج إن اعتراف المغاربة وغيرهم بإمارة المؤمنين واتباعها خارج المغرب، واتباعهم للنموذج الديني المغربي ليس اعترافا سياسيا ولكنه اعتراف روحي لا علاقة له بالمس بسيادة دول الإقامة ، وعندما نتحدث في المغرب عن إمارة المؤمنين فهي بدورها مرجعية روحية عابرة للحدود.

وعن النموذج الديني المغربي قال بوصوف وهو صاحب كتاب” ملكية مواطنة في أرض الإسلام، كيف استطاع محمد السادس بناء نموذج ديني كوني؟” إن هذا النموذج ينبني على ثلاث ركائز هي المعرفة التي تجسدها شخصية ابن خلدون، والعقلانية والحس النقدي الذين يتمثلان في شخصية ابن رشد، والبعد الروحي الذي يعبر عنه ابن عربي، وهي العناصر التي قد تمكن المسلمين في العالم من مواجهة فكر التطرف ، خصوصا وأن الشخصيات التي تعبر عن هاته العناصر معروفة في الغرب، ويمكن الاشتغال من خلالها على بناء منظومة أخلاقية تكون القنطرة للعبور نحو باقي الثقافات.

وفي سؤال حول النقاش الدائر في فرنسا حول الإسلام أكد الدكتور بوصوف على أن الإسلام لا يتعارض مع الديمقراطية ولا مع مبادئ الجمهورية ولا مع حقوق الإنسان، وأن له القدرة على التكيف مع مختلف الأنظمة السياسية المنتشرة في العالم، مبرزا بأن مسؤولية أزمة الإسلام في فرنسا سببها شرخ ابستيمولوجي مبني على الجهل، ويتحمل فيه المسؤولية بشكل مشترك المجتمع الفرنسي الذي فقد المعرفة العلمية حول الإسلام وأصبح يكتفي بالمعرفة السطحية التي يحضر فيها السياسي والصحفي ويغيب عنها الأكاديمي، وأن جزءا من المسؤولية يتحملها أيضا المسلمون الذين لم يساهموا بالشكل الكافي في الانخراط في المجتمع وممارسة شعائرهم وفق الأنظمة القانونية والثقافية لهذه المجتمعات.

كما كان هذا اللقاء فرصة للتفاعل مع أسئلة عدد من السفراء المعتمدين في المغرب خصوصا حول القضايا التي تهم الجالية المغربية بالخارج.

وفي ختام اللقاء نوه عميد السلك الدبلوماسي بالمغرب وسفير جمهورية تشاد، محمد عبد الرسول، باسم السفراء الحاضرين بمداخلة الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج وبمختلف الجوانب التي استعرضتها وقدم له درع المؤسسة الدبلوماسية.

* متابعة بتصرف.

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة