آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

معرض الدوحة الدولي للكتاب 31

أطلقت قطر اليوم الخميس الدورة الحادية والثلاثين من معرض الدوحة الدولي للكتاب بمشاركة 437 دار نشر من 37 دولة من بينها الولايات المتحدة “ضيف الشرف”.
المعرض تنظمه وزارة الثقافة ممثلة في مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية تحت شعار “العلم نور” ويستمر حتى 22 يناير (كانون الثاني) بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.
ويحظى المعرض بمشاركة عربية رسمية قوية ممثلة في الهيئة المصرية العامة للكتاب وهيئة الشارقة للكتاب والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من السفارات.
وقال وزير الثقافة القطري الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني إن المعرض يقام رغم ظروف كورونا التي تسببت في إلغاء الدورة الماضية من المعرض، مؤكدا أن الوزارة اتخذت كافة الاحتياطات الصحية الضرورية وتحديد نسبة حضور الجمهور بثلاثين بالمئة من الطاقة الاستيعابية.
ويتطلب دخول المعرض التسجيل المسبق عبر تطبيق إلكتروني على الهواتف المحمولة أو الكمبيوتر مع اشتراط حصول الزائرين على جرعتي لقاح الوقاية من فيروس كورونا أو المتعافين بمدة لا تزيد عن 12 شهراً مع الالتزام بوضع الكمامات والمحافظة على التباعد الاجتماعي.
وأوضح الوزير في تصريحات صحفية أن برنامج المعرض يشمل أكثر من 140 فاعلية سيتم تغطيتها إعلامياً ونقلها عبر الوسائط الإلكترونية من بينها جلسات حوارية وندوات فكرية وأمسيات شعرية.
ويشمل برنامج اليوم الأول من المعرض ندوة بعنوان (العلاقات القطرية الأمريكية: التبادل الثقافي لبناء التحالف الاستراتيجي) ولقاء عبر الإنترنت مع الكاتب عبد الرزاق جورنا الحائز على جائزة نوبل للآداب لعام 2021.
كما يشمل برنامج الخميس محاضرة بعنوان (مستقبل الكتاب الصوتي) وورشة تدريبية بعنوان (مهارات التواصل في إنجاح المعارض الوطنية للكتاب) وندوة عن (تاريخ صالون الجسرة الثقافي).
وعن الرقابة على المطبوعات في المعرض قال وزير الثقافة القطري “كنا حريصين على فتح أبوابنا لجميع دور النشر والكتاب وتشجيعهم على مواجهة الفكر بالفكر، والخط الأحمر هو الأخلاق والدين”

متابعة.

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة