آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

محمد المختار السوسي..

ولد محمد المختار السوسي عام 1900 في قرية “إلغ” بمنطقة سوس الأقصى جنوب المغرب، ونشأ في أسرة عريقة ترسّخ فيها حب العلم والتصوف.

وكانت والدته رقيه أول معلم له، فلقنته المبادئ الأولى للقراءة والكتابة وبعضا من القرآن الكريم، وقد ختم القرآن سبع ختمات وهو ما يزال في العاشرة من عمره، وتنقل بين عدة مدارس قرآنية.

ففي سنة 1914 انتقل إلى منطقة إفران القريبة من قريته وتعلم على يد الشاعر الطاهر الإفراني الذي كان له بالغ الأثر في تكوينه العلمي.

وفي 1918 انتقل إلى مدرسة في أحواز مدينة مراكش، وبعد ذلك بعام التحق بمدرسة ابن يوسف -إحدى أهم المراكز العلمية بمراكش والمغرب عموما- وفيها تعلم على يد شيوخ كبار.

وفي سنة 1924 حل بمدينة فاس للدراسة في جامعة القرويين، ثم قصد مدينة الرباط ليأخذ العلم عن أبرز علمائها سنة 1928.

وقد أسس السوسي جمعية علماء سوس التي أشرفت على بناء المعهد الإسلامي بمدينة تارودانت وكان عضو اللجنة العلمية التي حررت مدونة الأحوال الشخصية المغربية (قانون الأسرة).

وعُين في 7 ديسمبر/كانون الأول 1955 وزيرا للأوقاف في أول حكومة مغربية بعد الاستقلال، ثم عُين في 29 أكتوبر/تشرين الأول 1956 وزيرا في مجلس التاج وهي وزارة مستحدثة ثابتة أسسها الملك محمد الخامس، واختير في 14 مارس/آذار 1960 قاضيا شرعيا للقصور الملكية إلى حين وفاته.

كما ألف المختار السوسي كتبا غزيرة ومتنوعة المضامين، تشكل مرجعا لا غنى عنه في البحث التاريخي والأدبي والفقهي في المغرب، فقد بحث في تاريخ منطقة سوس وأنجز تراجم لأعلامها، ونقّب في أسرار اللغة العربية وهو الأمازيغي المعتز بانتمائه، وكان رائدا في الشعر المغربي الكلاسيكي، وترجم نفائس من التراث العربي إلى الأمازيغية وكان من أعلام السلفية المجددة في العلوم الدينية.

ومن أهم مؤلفاته:
– “المعسول في الإلغيين وأساتذتهم وتلامذتهم في العلم والتصوف وأصدقائهم وكل من إليهم”، في نحو ثمانية آلاف صفحة في 20 جزءا صدرت ما بين سنة 1960 و1963 وهو موسوعة تراجم لنحو أربعة آلاف من العلماء والفقهاء والأدباء.

– “خلال جزولة” في أربعة أجزاء وهو وصف لأربع رحلات علمية في المناطق السوسية وهو غني بالفوائد العلمية والأدبية والتاريخية.

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة