آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

عنيزة .. من الأعالي

تعتبر عنيزة إحدى مدن القصيم بالمملكة العربية السعودية وهي مدينة تاريخية ذات أهمية اكتسبت أهميتها منذ القدم بسبب موقعها الجغرافي المميز فهي تقع في الجزء الشمالي الأوسط من هضبة نجد إلى الجنوب من مجرى وادي الرمه أكبر أودية شبه الجزيرة العربية حيث تحيط بها كثبان رملية من الشمال والغرب تسمى رمال الغميس بينما يقع إلى الجنوب منها رمال وغابات الغضاء في منطقة الشقيقة وتقع على خط عرض 26 شمال خط الاستواء وعلى خط طول 44 شرق خط جرنتش. وكان لموقعها الجغرافي المهم قديما دور كبير في أن أصبحت ممراً للقوافل التجارية وقوافل الحجاج القادمين من العراق متجهين لمكة المكرمة لأداء الحج والعمرة وما زالت هنالك شواهد تاريخية على ذلك وبقايا أثرية تثبت وجود استراحات الحجاج والقوافل التجارية في منطقتي العيارية والقريتين وفي منطقة رآمة كما أن موقعها التجاري المتوسط من منطقة القصيم أكسبها أهمية بين محافظات ومدن المنطقة فهي تقع في قلب المنطقة ونقطة التقاء الطرق الرئيسية المتجهة من وإلى منطقة القصيم. ومن المعروف أن عنيزة من المناطق ذات الارتفاع المتوسط عن سطح البحر حيث يصل ارتفاع بعض جهاتها إلى مايزيد عن 700 متر عن سطح البحر وتنحدر في جهاتها الشمالية والشمالية الشرقية في المنطقة القريبة من مجرى وادي الرمة حيث تعتبر أقل مناطق عنيزة انخفاضاً.
ويمكن تقسيم سطح عنيزة إلى عدة مناطق أهمها :-

المناطق الرملية وتقع في الجنوب والغرب والشمال وتسمى غربا وشمالا باسم الغميس وجنوباً الشقيقة.

الجال الشرقي وهي منطقة تقع في شرق عنيزة وتسمى منطقة صفراء عنيزة.

مجرى وادي الرمة ويقع إلى الغرب وإلى الشمال من عنيزة ويطلق عليه غرباً اسم الشعيب وشمالا الوادي.

وهذه قائمة بأسماء القرى التابعة لمحافظة عنيزة :
1-الحفيرة. 2-البويطن. 3-العونيه. 4-وادي الجناح. 5-الروغاني. 6-الوهلان. 7-وادي أبوعلي. 8-الضلعه. 9-منزلة أبوعلي. 10-العدائن. 11-الفرده. 12-العنبريه. 13-الرفيعه. 14-الغابشيه. 15-العوشزيه. 16-المباركيه. 17-البربك.

 

الكاتب نايف شرار

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة