آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

دروس ..و عبر

” نحن نقص عليك احسن القصص “. صدق الله العظيم
تعلمت من سورة يوسف الكثير
– تعلمت ان الطعنه تأتي احيانآ من حيث لا نحتسب…. فهو لم يسلم من اخوته .
– تعلمت ان لا اقصص علي الجميع كل خير وهبني الله أياه لان البعض عيونهم وقلوبهم ضيقه وينظرون الي ما في يدي الاخرين .
– تعلمت ان بعض الشر أهون من بعض…. وان الناس يتفاوتون في الشر ” لا تقتلوا يوسف ! “.
– تعلمت الا ابوح بمخاوفي كي لا يحاربني الناس بها قال ابوه ” اخاف ان يأكله الذئب “.
تعلمت ان لا جريمه كامله فقد نسي اخوته ان يمزقوا قميصه فليس من المعقول ان الذئب يفترس صبيآ ويبقي القميص سالمآ .
– تعلمت ان هذه الدنيا لا خير فيها فقد يباع الكريم ويشتري بدراهم معدوده ” وشروه بثمن بخس دراهم معدوده ” .
– تعلمت ان المدارس والجامعات ليست الا اسباب وان العلم الحق هو من الله ” لنعلمه من تأويل الاحاديث ” ، “آتيناه حكمآ وعلمآ ” .
– تعلمت ان الكريم لا يقابل الاحسان بالاساءه ” قال معاذ الله انه ربي احسن مثواي! “.
– تعلمت ان في السجن مظلومين ….وان الظلم قديم .
– تعلمت ان تضحي بكل شيئ حتي بحلاوة القصور واتساعها وتتحمل مرارة السجن من اجل حلاوة الايمان وان لا تغضب الله .
– تعلمت ان الفساد من سوء الاداره لا من قلة الموارد لان يوسف لم يأتي بموارد جديده وانما بعقليه إداره جديده للموارد القديمه .
– تعلمت ان كل مكان متسع للدعوه حتي السجن ” ياصاحبي السجن اآرباب متفرقون خيرآ ام الواحد القهار ” .
– تعلمت ان فرج الله قد يأتي من حيث لا نحتسب فقد ارسل حلم للملك وكانت سبب في خروج يوسف من السجن .
– تعلمت ان المناصب تكليف لا تشريف .
– تعلمت ان للحب رائحه لا يعرفها الا المحبون قال ابوهم ” إني لا اجد ريح يوسف ” .
– تعلمت ان العدل بين الابناء مطلوب لان الاباء بذلك يقلبون قلوب ابناءهم علي بعض دون ان يشعروا لذلك يجب ان يبقوا هذا في صدورهم دون ان يتحول الي سلوك .
– تعلمت ان اتجاهل لا بقاء الود واتصرف كأني لا افهم لابقاء العلاقه ” قالو إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها ” .
– تعلمت اشكوا بثي وحزني الي الله لان الامر كله بيده ” انمأ اشكوا بثي وحزني الي الله ” .

# تعلمت وتعلمنا منها الكثير والكثير….فسبحان الله العظيم

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة