آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

جائزة المنتج الثقافي 2021.

أعلنت أكاديمية المملكة المغربية ووزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة -، عن إطلاق الدورة الأولى لجائزة المُنتَج الثقافي في الموسوعات الرقمية التشاركية (من قبيل ويكيبيديا، الموسوعة الحرة بالإسبانية موسوعة المعرفة…).
تهدف هذه الجائزة – المفتوحة لعموم المشاركين – إلى اختيار أفضل الإسهامات التي ينتجها المشاركون، والتي يتم إدراجها في الموسوعات الرقمية التشاركية خلال الفترة ما بين 15 غشت و31 أكتوبر 2021.
وتخصص الدورة الأولى للجائزة برسم سنة 2021 للإسهامات الفكرية والإبداعية المتعلقة بالتراث الثقافي المغربي في الموسوعات التشاركية.
وتصل قيمة إجمالي الجوائز، التي سيتم توزيعها على 22 فائزا خلال الدورة الأولى، إلى 270 ألف درهم. كما ستسلم أكاديمية المملكة المغربية شهادات تقديرية للفائزين.

وستعمل لجنة الترشيح المكونة من خبراء على تقييم مجمل المشاركات التي سيتم التوصل بها خلال فترة المشاركة، واختيار أجودها لتضعها رهن إشارة لجنة التحكيم.
ويأتي إطلاق جائزة المنتج الثقافي في الموسوعات الرقمية التشاركية في إطار تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين أكاديمية المملكة المغربية ووزارة الثقافة والشباب والرياضة بتاريخ 16 يونيو 2021، التي تهدف إلى دعم وإبراز ممارسات ثقافية ورقمية جديدة، وتشجيع دمقرطة الثقافة، وتعزيز الغنى الثقافي والرمزي الوطني بعدة لغات.
وللاطلاع على شروط الجائزة، يرجى زيارة الرابط الخاص بالدورة الأولى على الموقع الرسمي لأكاديمية المملكة المغربية: https://alacademia.org.ma/concours

وفي حفل إطلاق الجائزة، قال عبد الجليل لحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، إنها من بين “المشاريع المهمة التي نعمل على إرسائها بتعاون مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة”، استجابة لـ”ما حملته الثورة الرقمية من تحديات ومستجدات معرفية”، قصد “إتاحة فرص لكل الفاعلين والمهتمين بالتراث الثقافي المغربي الحافل والمتنوع، من مثقفين وفنانين، وعلى الأخص منهم فئة الشباب”.
وتحدث لحجمري عن تسخير وزارة الثقافة والشباب والرياضة والأكاديمية “الإمكانيات البشرية والمادية من أجل إنجاح هذا المشروع باعتباره رافعة محفزة على تداول الأنماط التعبيرية الثقافية المغربية، سواء كانت كتابة تحريرية أو شريطا وثائقيا أو صورة أو تسجيلا صوتيا عبر الشبكة العنكبوتية”.
وبعد ذكر أمين السر الدائم للأكاديمية بأن “قوة الدول والشعوب، خصوصا إذا كانت من الحجم المتوسط ديمغرافيا وجغرافيا، لا تقاس فقط بمؤشرات الاقتصاد والمال، ولا بالقوة العسكرية فحسب، بقدر ما تفرض نفسها أيضا من خلال وزنها الثقافي والحضاري”، تابع قائلا: “من هذا المنطلق، ما زال لبلدنا أن يقطع أشواطا في سبيل الكشف عن تاريخه العريق”.
وأبرز لحجمري ما سيتيحه هذا المشروع من “فرص التلاقح الحضاري الإنساني، والانخراط في مجتمع المعرفة”، خاصة مع انفتاح الجائزة على اللغات العربية والأمازيغية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية، ثم عبر عن أمله في أن تلقى “مشاركة وحماسا من لدن شبابنا؛ بمن فيهم الطلبة الجامعيون، والطلبة الدكاترة الراغبون في التمرس على النشر الإلكتروني في الموسوعات المعرفية العالمية الكبرى”.
من جهته، قال عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، إن مبادرة خلق “جائزة المنتَج الثقافي في الموسوعات الرقمية التشاركية” تروم تعزيز حضور المغرب في هذه الموسوعات التي يخلق المستخدمون مضامينها، ووصفها بـ”الورش الكبير جدا” الذي يطلق في سبيل “التعريف بالموروث المغربي

*منابعة .. بتصرف.

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة