آفاق عربية بلا حدود

صحيفة الافق العربي الالكترونية
-- رقم الترخيص 2020/410 --

المرأة العربية التي خففت أوجاع الاطفال

لقد ألهم الله هذه المرأة الكويتية المتخصصة في تعليم الأطفال المصابين بالتوحد والإعاقات الذهنية القدرة على تحفيز هؤلاء المرضى بالسرطان لمقاومته وهزيمته ونجحت إلى حد كبير.
ولا عجب لجهود شيماء العيدي حيث لها القدرة الهائلة على الصمود والتحدي والنجاح، فهي في فترة أخذ العلاج الكيماوي نجحت في حفظ القرآن الكريم، كما أنها تمكنت من مساعدة أكثر من ربع مليون طفل حول العالم، وهي صاحبة حملة (أنا أقدر) على مواقع التواصل الاجتماعي لمحاربة السرطان. هذه (الكويتية الأيقونة) حصلت على المركز الأول من مركز الدعم النفسي العالمي، ليس فقط لقدرتها في اللغة الانجليزية، ولكن لعلو همتها في مساعدة الفتيات اللاتي فقدن شعورهن بسبب جلسات العلاج الكيماوي، وقد أنشأت مركزا يوزع (قبعات موصولة بشعر) توزع (مجانا) على المريضات!

شيماء ابنة الكويت حاصلة على اعتماد منظمة الصحة العالمية كأول عضو عربي ينشئ موقعا عالميا للتبرع بالخلايا الجذعية بالمجان لأطفال السرطان.

 

شارك المقال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit

أضف تعليقك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات ذات صلة